مؤلفات الأصـدقاء

صفحـة مهداة لمؤلفين وكتــّاب من المنطقـة

____________________________________________________________


الكاتـب عبد الله بن مسعود، من مواليد مديـنة قادرية. مثقف وحاصل على شهادة جامعية، إشتغل حتى سنة 2000 كأستاذ بثانويات بالمنطقة : بسور الغزلان وبالأخضرية. يقيم حاليا بمدينة برشلونة بإسبانيا. إتصلنا بإبن مسعود وسألناه عن جديد كتاباته، فأجابنا وحدّثنا فقال :

خمارُ أمّ هاشـم


بقلم: الأستاذ عبد الله بن مسعود. من برشلونة

..

أرخى الليل سدوله على المدينة ، فهدأت الأرجل والأصوات ،إذ آوى كل إلى بيته ، وفي طرف من المدينة تسكن أم هاشم مع أطفالها الصغار الأربع ، تكافح لوحدها في الحياة لإعالة أبنائها اليتامى ، لكن هذه الليلة لم تكن كسابقاتها منذ مات عنها زوجها ، إذ لم يكن لديها ما تطعم به أبناءها ، ولم يفلح سعيها الحثيث أن تنسيهم جوعهم فيناموا ، وتعاظم خوفها أن يسمع الجيران في هدأة الليل بكاء أطفالها المتضورين جوعا فتتناقل الألسن حالها .

..

كانت أم هاشم تشعر بآلام الجوع مضاعفة ، فهي تتلظى لجوعها ويتمزق قلبها وكبدها لجوع أبنائها ، فلو كانت صيحات صغارها أسيافا قاطعة ما بلغت في فعلها ما تجده في قلبها ، إذ يمر أنين طفلها بأذنيها كالنحاس المصهور ليستقر في فؤادها كتلة جامدة حارة فترتجف له فرائصها لتغدو تدور في البيت كالمجنونة باحثة عن شيئ يؤكل ، ثم تفتح الباب لتخرج علها تتذكر أحدا يمكن أن تبثه همها فينجدها ، لكنها ترجع مسرعة لتغلق بابها على بكاء أبنائها راجية أياهم أن يكفوا عن البكاء فلا يستجيبون ذلك أنهم صغارا لا يعون ما تأمرهم به ، فكادت أن تقطع بعض جسمها لتسد به جوع أبنائها ، فإنها تجد ألم البتر أهون من آلام بكاء وجوع أبنائها لولا خوفها من الموت إنتحارا وضياع أطفالها بعدها.
نام الأطفال من شدة البكاء ، وبقيت الأم تنظر إليهم بعيون تفيض بدموع الرحمة والشفقة ، ثم تمسح بحنان غامر ما بقي من دموعهم على خدودهم متمتمة بكلمات تفتت الصخر ، تسأل نفسها بتحسر ماذا ستطعمهم عندما يستيقظون صباحا ، فقامت إلى مغزلها تصنع خيوطا تنسجها خمارا تبيعه في الغد ,
أمضت أم هاشم الليل كله في عملها ، تعصف بها أفكار قاسية تارة فتزيدها هما وغما فتقبض على خيوط المغزل بشدة لتفرغ شيئا من غيظها وكمدها فيها ، وتارة تترآى لها ذكرياتها الحانية الجميلة مع زوجها الصالح الصابر وكلماته المؤمنة التي غرسها فيها فترسم إبتسامة حلوة على شفتيها ويفيض حنانها على مغزلها ،ثم تعود لتفكر في الغاية والهدف من هذا الفقر الذي يعضها وأبناءها منذ أشهر، وتقارن حالها بحال بعضهن كيف تعشن في النعيم رغم فسقهن ، فيعصر قلبها الغيظ والحنق على قسوة القدر فتستغفر وتسترجع ، ثم ينهال عليها سيلا من الأسئلة الفاجرة لتهزها من أعماقها فينطلق لسانها سائلة الخالق العظيم :

يا رب إنك تطعم النمل والطيور والوحوش وكل الدواب ويبيت صغاري الضعفاء طاوين؟ يا رب قد حذرت آدم دون زوجه أن يشقى إن أخرجهما الشيطان من الجنة ، فكيف أشقى أنا الأرملة اليتيمة الضعيفة الفقيرة المسكينة ؟
يا رب غمرت الحياة رحمة وجعلت عشاءنا البكاء والعويل ؟
كفكفت أم هاشم دموعها وهي تنقع نسجها في سائل ملون أحمر ، ثم أجهدها التعب فتمددت بين أبنائها وأخذتها سنة من النوم لتستيقظ على صياح ديك جيرانها معلنا بزوغ فجر جديد ، وعند شروق الشمس خرجت بنسجها لتجففه فتبيعه ببضع دراهم ، فأعطتها جارتها مقدارا من اللبن كانت قد حلبته من بقرتها ، فشكرتها وحمدت الله على رزقه من غير جهد منها ، وعندما استيقظ أبناؤها ناولتهم اللبن فشربوا حتى ارتووا واحتست هي سؤر الإناء .

عند الضحى خرجت لتنظر هل جف خمارها الأحمر ، وقبل أن تصل يدها إليه اختطفه طائر كبير وعلا به في السماء ثم اختفى عن الأنظار ، فتسمرت ذاهلة مما رأت ، لا تكاد تصدق عيناها ، ولم تقدر أن تفهم معنى الذي حدث لخمارها المضمخ بدموعها و ثمرة جهدها وجهادها وتعبها وسهرها ، وبقيت في مكانها واجمة احتبست الكلمات في جوفها وانعقد لسانها وانهارت قواها فوقعت على الأرض ، ثم أطلقت زفرة وأنشأت تقول:
نؤتى فطورنا من غير حول منا ونحرم غداءنا وعشاءنا رغم حرصنا ونصبنا !!!
تغدو الطيور خماصا وتروح بطانا ، فما شأنها بحاجاتي أنا المغبونة المقهورة ؟؟؟
أي منطق يسير الحياة فنهان بها في فناء بيتنا ويتسلط علينا حتى الطير السارق الحقود الكنود؟؟؟
دخلت بيتها مهمومة مغمومة بعد ضياع رزق عشرة أيام ،وشغل بالها هم اطعام بنيها في هذا اليوم ،فحملت إبنها الصغير على ظهرها وانطلقت تقصد المرفأ علها تلتقط بعض سقط السمك على الرصيف ، فوجدت سوق السمك قد انفض وما بقي غير قطط تلتهم بشراهة وعراك ما رماه الصيادون ، ثم قصدت سوق الخضر والفواكه ، فألجمها التعفف أن تنطق بالسؤال ، فظلت تطوف في السوق علها تظفر بشئ يؤكل ، وعلا بكاء طفلها من الجوع فلاطفه أحد التجار بحبة تين فهدأ ،وسمعت من الرجل كلاما فتصبب جبينها عرقا واقشعر جلدها فولت من السوق هاربة إلى دارها.
كان النهار قد انتصف عندما بلغت بيتها ، فتحلق حولها أبناؤها الأربع يسألونها طعاما ، فأخذت تنظر في عيونهم البريئة وأجسادهم الضعيفة ، ثم ولت وجهها قبل السماء ونطقت من أعماقها قائلة :
اللهم إني أبرأ إليك من ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس والطير ، يا رب المستضعفين إني أتوسل إليك بدموع أيتامي وجوعهم أن ترحمنا وتعفو عنا وتيسر لنا ما ينسم هذه الأكباد الطرية البريئة.ثم قالت لو كنا جرذانا لقرضنا خشب بيتنا ، فإن لم نأكل بيتنا فلنأكل بثمنه ، فخرجت تسعى لبيع بيتها ، وإن كانت تعلم يقينا أن خروجها من جلدها أهون عليها من الخروج من البيت ، لكن ضغط الحاجة وثقل الأمانة يقلبان المعايير ويدعان الحليم حيرانا والفقر أخو الكفر.

أدبر وقت العصر دون أن تفلح في بيع البيت ، فقفلت راجعة بعد أن اشتد قلقها على أبنائها ، فمرت في طريق به دار الملك النبي داوود عليه السلام ، فخطر ببالها أن تدخل لتسأله سؤالا ، فوجدته جالسا يسبح والطير مصفوفة حلقات بعدها حلقات يسبحن معه ، فهالها ما رأت ونسيت حالها ، فبادرها عليه السلام بالسؤال : ما شأنك ؟
قالت : أريد أن أعرف : آلله عادل؟
استعظم الملك النبي السؤال واستقبحه دون أن يتكلم ، بل مد يده الشريفة إلى قطعة من الحديد الصلب فأخذ يعجنها بيديه كيف يشاء كأنه يفرغ فيها غضبه ولترى المرأة بعينيها أن الحياة تسير بغير قوانيننا ،ثم سألها عما حصل لها ، فروت قصتها مع خمارها الأحمر وأشارت بيدها الى الطائر السارق وقالت: هو ذاك لقد عرفته .
أدرك داوود أن هذا القصة من أعمال الله التي لم يحط بخبرها ، فدعا الله سبحانه أن يفهمه أياها ، ذلك أن الطائر متهم ، و لا يقدر أن يقضي بينهما ، فلم يلبث أن دخل عشرة من الرجال وبيد كل منهم مئة دينار فقالوا : يا نبي الله ضع هذه الدنانير حيث تشاء ، فسألهم عن سبب مطلبهم ، فقالوا : يا نبي الله ، نحن تجار وكنا على سفينة لنا في البحر فتمزق شراعها فخشينا الهلاك ، فنذر كل منا نذرا لله إن أنجانا ، فجاء طائر وألقى علينا خمارا أحمرا أصلحنا به شراع سفينتنا فخرجنا صباح اليوم سالمين ، وهو ذا الخمار الأحمر المبارك .
نظر داوود إلى المرأة مبتسما ثم قال لها :كنت ترجين أن تنالي بضعة دراهم لقاء خمارك ، وكان الله يصفق ويتاجر لك به في الأسواق، ولم يرض إلا بأكثر من عشرة آلاف ضعف ما رجوت ، ثم تسألين آلله عادل؟

عبد الله بن مسعود

(2) المآســــي

زارتنا في بيتنا واحضرت لنا هدية رائعة ، فكان الأمر يثير الغرابة حقا ، ذلك انها امرأة مغربية فقيرة ، تعمل خلال اليوم خادمة عند عجوز اسبانية في مدينة طرقونة ، وهي المعيلة لأبنائها ، فأنكرنا عليها ما فعلت ، فأسرتها اولى بها منا ، والححنا عليها ان تحتفظ بهديتها ، لكنها أصرت ثم قصت علينا قصتها .

قالت انها تخدم عجوزا اسبانية تعيش لوحدها في بيتها ، تعتني لها بكل شؤونها ، فتحضر لها حاجياتها من السوق ،وتنظف لها بيتها وترتبه ، كما تعد لها الطعام وتأكل معها ، وكانت تحب كثيرا الأطباق المغربية ، حتى أن ولديها الطبيب والشرطي يتناوبان في الأكل معها ، أحدهما في الغداء والثاني يحضر مع وجبة العشاء .

كانت تتجول بها خارج البيت على كرسي متحرك مرتين في الأسبوع ، فتأخذها الى حديقة جميلة فتستمع الى حكاياتها وكيف امضت حياتها مع زوجها المتوفي منذ عقد من السنين ، وكم عانت في تربية ابنيها ، فقد ادخلتهما مدارس خاصة انفقت من اجلهما الكثير ، واشترت منزلين احدهما لقضاء العطل وليلعب اطفالها في فنائه بألعابهما المفضلة .

كان الإبن الطبيب يعتني بصحة امه جيدا ، فكان يفحصها كل يوم ، ولا يتأخر الشرطي في توفير الراحة لأمه العجوز ، يركبها في سيارته ويتجول بها حيث شاءت ، واحيانا يأخذها لتنام عنده في بيته .

رأت العجوز أنه قد حان الموعد لتقسم بين ابنيها ثروتها وما ورثته عن زوجها ، فنادتهما واصطحباها عند الموثق ، فأمضت لهما على عقود ، أخذ كل منهما أوراقه وأرجعاها الى البيت وانصرفا .

مرت الأشهر طويلة دون أن يزرها أحدهما ، تناديهما بالهاتف فيعتذران عن الحضور لكثرة أشغالهما ، ثم نهرها الشرطي أن أزعجته مرة بالهاتف ، وأرسل الطبيب يوما صديقه ليفحصها ، فأصاب العجوز غم شديد ، وطلبت من خادمتها أن تسكن معها في بيتها مجانا مع ابنائها ، فاعتذرت لها لظروفها القاهرة.

واصلت الخادمة في رعاية العجوز ، وعند عصر يوم رأت تغير حالها ، فاستأذنتها أن تصحبها الى المستشفى او الى الطبيب لكن العجوز قالت سيأتي أبنائي فيأخذوني ، وطلبت منها ان تنصرف الى بيتها فقد تأخرت عن أسرتها ، فاتصلت الخادمة قبل خروجها بابن العجوز الطبيب فرد عليها بألا تهتم فان امه تهذي وليس هناك خطر عليها ورفض ان يحضر ، ثم اتصلت بالشرطي الذي اخبرها انه سيحضر في الغد.

عندما وصلت الخادمة في الصباح وجدت رجال الإسعاف ينقلون جثمان العجوز ، فقد ماتت خلال الليل ، وبعد أيام تلقت استدعاءا من المحامي للحضور اجباريا ، وعندها استمعت رفقة الشرطي والطبيب لوصية العجوز التي أثنت فيها عليها وشهدت لها بحسن خدمتها وعشرتها و تركت لها 12الف اورو مع كل حليها الذهبية.

عبد الله بن مسعود ــ اسبانيا

Publicités
commentaires
  1. جيلال dit :

    معجب كثيرا بثقافتك و بكتاباتك يا إبن مسعود. لقد إطلعت على كثير من مقالاتك وخواطرك في مواقع من هنا وهنالك ، وها أنت تفاجؤنا بأقصوصة ثرية في هذه المدونة. أشكرك على تلبيتك لطلبنا والسماح لنا بنشر هذه العبرة القصصية حتى تعمّ المعرفـة.
    حفظكم الله
    • عبد الله بن مسعود dit :

      شكرا جزيلا
      أزف إليك صديقي العزيز جيلال أعطر تحياتي متمنيا لك أجمل المكرمات
      كتبت هذه القصة القصيرة قاصدا تحقيق هدف نبيل ومساهمة في فهم بعض القضايا المتعلقة بالعقيدة ، وأساس هذه القصة حقيقي ذلك أن اللقاء حدث فعلا بين المرأة والنبي داوود عليه السلام كما تذكر الروايات
      أشكرك على الصورة التي أضفتها للموضوع فقد زادته معني الى معانيه
      أخبرك اني لم أغير رقم هاتفي بل غيرت عنواني في الفيس بوك بعد الإزعاج الذي تعرضت له من بعضهن
      كما أخبرك انك لست بحاجة أبدا الى استإذاني لنشر ما أكتبه على مدونتك فإن فضلك كان كبيرا
      شكرا جزيلا والى لقاء آخر ان شاء الله
      • جيلال dit :

        لا شكـر يا إبن مسعود. بل أنا الذي أشـكرك من جهة ثانيـة في أخلاقك وتواضعك. أتابع عن كثب ما تكتبه وما يُجيـد به قلمـك والفضـل لك

        تحيّة

  2. مسعد dit :
    مؤثر جدا
  3. kader dit :
    الشوق
    الشيخ أبو العباس الصنهاجي :

    الشوق فهو من منازل العام إذ الشوق هو هبوب القلب إلى تمني غائب يحضر وإعواز الصبر عن فقده وارتياح السر إلى طلبه وهو من أضعف منازل القوم وأما الخواص فهو عندهم علة عظيمة لأن الشوق إنما يكون إلى غائب ومذهب هذه الطائفة إنما قام على المشاهدة ( ألم تر إلى ربك كيف مد الظل )الآية . فالطريق عندهم أن يكون العبد غائباً والحق حاضراً ولهذا المعنى لم ينطق بالشوق كتاب ولا سنة صحيحة لأن الشوق مخبر عن بعد ومشير إلى غائب وتطلع إلى مدرك وقد قال تعالى وهو معكــم أينمــا كنتـــم وفي معنى هذا قيل : ولا معنى لشكوى الشوق يوماً إلى من لا يزول عن العيان أودعكم وأودعكــم جنـــاني وأسبل عـبرة مثل الجمـان ولو شــاء الإله لمــا افترقنا ولكن لا خيـار مع الزمـان وحكي أن الشبلي رأى مجنوناً في بعض الأيام يعدوا والصبيان خلفه يرمونه بالأحجار وقد أدموا وجهه وفتحوا رأسه فقام له الشبلي في زجرهم عنه فقالوا يا شيخ دعنا نقتله لأنه كافر قال وما الذي بان لكم من كفره فقالوا أنه يزعم أنه يرى ربه ويحادثه . فقال أمسكوا عليّ قليلاً حتى أسأله ثم تقدم الشبلي إليه فوجده يتحدث ويضحك ويقول في أثناء ذلك هذا جميل منك تسلط عليّ هؤلاء الصبيان يفعلون بي هكذا فتقدم إليه وقال له يا أخي أصحيح ما يقول هؤلاء الصبيان عنك قال يا شبلي وما يقولون قال يقولون أنك ترى ربك وتحادثه فصاح صيحة عظيمة ثم قال يا شبلي وحق من تيمني بحبه وهيمني به بين بعده وقربه لو احتجب عني طرفة عين لتقطعت من ألم البين ثم ولي وأنشأ يقول خيالك في عيني وذكرك في فمي ومثواك في قلبي فأين تغيب خليلي ما للعاشقين قلـــــوب ولا للعيون المغيّرات ذنوب

    • جـيلال dit :

      أهلا يا قادر، كيف أحوالك والأحوال في مدينة ليون؟
      بنصّـِك هذا والله ذكرتني بأيام الثانوية وشعبة الآداب وقد كنا نقرأ الكثير عن هذا الكاتب: أبو العباس الصنهاجي فهو يكتب الكثير في ميتافيزيكا الإنسان  » علوم ما وراء الطبيعة ». فمقالاته موجودة في كتب الفلسفة والبسيكولوجيا، وفي كتب الآداب، وكذا في كتب الفقه. وقد أخذ عنه الغرب الكثير من شروحاته  » كالخوف، والفرح، والحزن، والقلق… »

      أرجو أن تزودنا ببعض بما جادت به قراء ا تك. وبِتَّ من المشـكورين.

    • عبد الله بن مسعود dit :

      تحية طيبة لك
      أرجو أن أتعرف عليك يا قادر ، وأخبرك أني قرأت هذه الفقرة في كتاب ما من كتب الصوفية وقد يكون فيض الأنوار ، لا أذكر ، لكن ما علاقة هذه الفقرة بالقصة الواردة أعلاه ،فهل تقصد أن كاتب هذا الكلا م هو من حد صنهاجة بما أنه صنهاجي ، فعبد الحميد بن باديس كذلك صنهاجي
      • جيـلال dit :

        أهلا إبن مسعود كيف أحوال الأندلس وصائموها؟. فيما يخص قادر أنا غير مسموح لي للإجابـة في مكـانه وأنا أعلم أنه سيجـيبك وهو من أقاربك.

        فيما يخص الصنهـاجي وحدّ صنهـاجة. تذكرت أحد الإجتهـادات قام بهـا مؤخرا  » الميثومان » معـمّر القذافي حيث أراد أن يكتب في علوم الأسماء و الأنسـاب والأصـول وقـال في حديث من خيمـته أن » شكسبـير » ليبيّ الأصل وإسمـه هو  » شيخ زبير  » ، وأنّ الأنكليـز لا يُحسنون نُطق العربـية بسلامة حيث تحوّل إسمه مع مرور الوقت إلى شكسبير بدل من شيخ زبير.


        أرجو من القراء أن يحترموا هدف هذه الصفحة والتعليق فقط عن محتوى ما ورد فيها حتى لا نخرج عن الموضوع. بالإضافة لهذا أودّ أن أنبّـه زوارنا أنه يوجد فرق بين المدونة والمنتدى. فهذا ا لعمل هو تدوين

  4. kader dit :

    salut jilal je ss bien a lyon hamdollah .khassni ghir un petit boulo c tt. situation a lyon normal calme.a la part de text ana nhab bezef les livres de soufisme et les ecritures sperituel ki nakraha nhass belssafa wa lkorb min allah merci.

  5. kader dit :

    ahlen ostad abdellah kif halek ca va? ana men men kadiria dorigine ouled lalam haw jilal ya3ref la famille mlih.a la part de sanhaja nkolek belli sanhaja hiya kabila(tribune) kbira bezef jat lelmaghreb 3arabi et sudan et machrek abou abbess men kabila sanhajiya fi massr ibn badiss min kabila sanhaja fi chamal maghreb kima nkolo elkbayel tawa3na.nhab ncharek b had nosos soufia bimonassabat ramadan saha ftourkom assatidati elkiram w saha ftourkom merci.

    • عبد الله بن مسعود dit :

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      أشكرك كثيرا على تحيتك لي وسؤالك عني ، وإني أخبرك أني بخير والحمد لله رب العالمين.
      تمنيت لو تعرفت عليك حتى أعرف كيف أحدثك ، وخاصة أنك تريد أن نغوص معك في مطالعات صوفية في زمن مادي .
      إني أعرف معنى كلمة صنهاجة ، وإنما استغربت وجود فقرة لكاتب صنهاجي كتعليق على قصة كتبتها أردت من خلالها توضيح بعض المعاني المهمة المتعلقة بإدارة الحياة على الأرض
      كل يريد أن يستمتع بالقرب من المولى تبارك وتعالى ، وأن يخطو الخطوات الأساسية في ذلك الأتجاه ، وحسب ما رأيت فإن أكثر الكتب الصوفية لا تقرب الى الله سبحانه بل تطيش بالمرء الى صحراء الشرك ةالإلحاد والعياذ بالله ، فقليلة هي الكتب المخلصة القائمة على سنة صحيحة ، ذلك أن الله لا يقبل من العمل الا ما كان خالصا صوابا، خالصا لوجهه سبحانه وعلى سنة رسوله .
      وإني أرى أن أفضل الكتب في هذا الباب والتي كتبها كبير الصوفية إمامنا وشيخنا وأستاذنا شمس الدين بن قيم الجوزية ودرة مؤلفاته : مدارج السالكين في منازل اياك نعبد وإياك نستعين ، وقد نقحه الأستاذ الكبير محمد أحمد الراشد في مجلد واحد فقط
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
  6. kader dit :

    :يقول سيدي لخضر بن خلوف في قصيدته الأمانة
    آه يا سعدي و فرحتي بهذا الملقى فيها شلا نصيب من نعايم الأسرار
    كنت على كل يوم تاخذني ضيقة مكاوية منورة بنور الأسرار
    حتى جاد الإلاه من له البقا نعم عليا بصورة إمام الجدار
    شديت على عمامتي و ركبت مهري سريع ساري للفتنة
    و طلعت جبال عزالتي سيفي في يدي مشهره عز الشطنة

    الاحد و الاثنين و الثلاثا و الاربعا و انا بين الاجبال سايح طول الليل
    عيني على العاشقين سخفت بالدمعة ترى الافضال من الغيوب جيل بجيل
    دخلت تلمسان بنهار الجمعة في جبل حنيف بت ساجد طول الليل
    غير انايا و سبحتي طلع عليا الصبح و اديت السنة
    لا حالة كيف حالتي تفكرت اصحاب قانتي في مزغنة
    يوم الجمعة طلعت ساري للعباد ثما نادى و هب لي بو مكحلة
    نصيب مغارة مجاورة سيدي عباد و كفيت على السجود ما لاح للقبلة
    و نظرت خيال جاي يفرفد كالفرفاد يا محسنه بزين مكمول الطولة
    و مكنت له بريتي منين فراها انا و إياه تسالمنا
    و عجباته جماعتي قضيت منه مسايلي و تعاهدنا

    بتنا متذاكرين الليل وما طال على دين النبي أحمد طه المبرور
    قال أنا بومدين أصلي من الأفضال في الأندلس همتي فيها مذكور
    قلت أنا بن خلوف مداح المرسال هاويني بالحديث يا مصباح النور
    كي ينظر في صيفتي يوجدها نحيلة سقيمة من الامحانا
    من فراق اولادي و غربتي بعد كمال الحديث هب لي اليد اليمنى

    بعد كمال الحديث قالي يا لكحل خوذ الأمانة و سير بها بإذن الله
    مية و عشرين شيخ من والي كامل طبعو لك بالنصيف ها الكاغط اقراه
    و تمم الختمة الشفيع المفضل سقاك بالسر الزمزمي رسول الله
    اديت منه أمانتي و ثنيت على الرحول بعدما تعاهدنا
    و شديت اطراف ناقتي مع بومدين بكيت يوم تفارفنا .

  7. HAMID DJ dit :

    salam
    soory i cannot write in arabic because my pc has not that option
    i am hamid djouahra from krarib i know kadiria very well this story was very interresting where i remeber people that they don’t find what to eat and others through food
    it is good to advice people to help each other
    thank for has written the story

  8. kader dit :

    saha 3idkom khali jilal saha 3id ostad ben massaoud wakol elmosslimin

    • جـيلال dit :

      شكرا قادر على التحية عيدك مبارك. أود فقط أن أجيب عن الأخ حميد جواهرة في تعليقه بالأكليزية عن نص الأخ عبد الله، حيث أشار في مقدمة تعليقه قائلا أن جهازه لايتوفر على مفتاح الكتابة باللغة العربية. أريد أن أوجّـه حميد وكل من يرغب في الكتابة بالعربية لهذا العنوان ثم القيام بعملية النقل واللصق
  9. k dit :

    n b wahed a l s’appel s h tosken fi kadiria

  10. elghadioui dit :

    شكرا على المقال وعلى الذوق في في السرد هكذا نكتب ولا بطل رابح بلعيش

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s